شونلاين ايجيبت ابواب وشبابيك UPVC
حوادث وقضايا

حبس المتهمين في واقعة ابتزاز الطالبة «بسنت خالد» 4 أيام على ذمة التحقيق

كتب: محمد العشري 

قررت نيابة كفر الزيات بمحافظة الغربية، برئاسة المستشار محمد الشرنوبي رئيس النيابة، حبس المتهمين في واقعة ابتزاز الطالبة بسنت خالد التي أقدمت على الانتحار ٤ أيام على ذمة التحقيقات بعد أن استمر التحقيق مع المتهمين أكثر من 15 ساعة.

حيث وجهت النيابة للمتهمين تهم الابتزاز واساءة استخدام وسائل التواصل ونشر خصوصية، واعترف المتهم الأول باعترافات تفصيلية والمتهم الثاني اعترافات ضمنية.

وكانت جهود فريق البحث المشكل برئاسة قطاع الأمن العام ومشاركة اللواء ياسر عبد الحميد مدير مباحث الغربية والرائد أحمد شيحة رئيس مباحث كفرالزيات قد نجح في تحديد أماكن اختباء المتهمين وهما “ا ا” و”ع. ش”، وباستهدافهما بمأمورية برئاسة قطاع الأمن العام ومشاركة ضباط البحث الجنائي بأمن الغربية أمكن ضبطهما، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وتم اقتيادهما إلى سراي النيابة، تحت حراسة مشددة من قوة شرطة مركز كفر الزيات، وسؤالهما في التحقيقات حول بلاغ الأب وأقوال أسرة الفتاة بسنت وصديقاتها بالمدرسة، ومواجهتهما بالصور والفيديوهات التي تقدم بها الأب في محضره وبلاغه الموجه ضدهما.

وكشفت النيابة في بيان لها أنها تلقت بلاغًا يوم الخامس والعشرين من شهر ديسمبر الماضي من والد الفتاة المدعوة بسنت، تضمن تناولها قرصًا لحفظ الغلال متأثرةً بنشر شخصيْن صورًا مخلة منسوبة لها بموقع للتواصل الاجتماعي وانتشارها بالقرية محل إقامتها، فتولت النيابة العامة التحقيقات، وأُخطرت بوفاة الفتاة في اليوم التالي للبلاغ.

وسألت النيابة العامة والد الفتاة
وشقيقتها فتواترت أقوالهما حول أن اثنين اخترقا هاتف المجني عليها وحصلا منه على صورها الشخصية ووضعاها على جسدِ فتاةٍ عارية ونشراها بالقرية بعد أن حاولا إرغامها بتلك الصور وتهديدها بنشرها لممارسة الرذيلة معهما، فلم تنصع لهما، وقدَّم والدها في التحقيقات وحدة تخزين تضمنت الصور المنسوبة للمتوفاة، وقدمت شقيقتها هاتف بسنت المحمول ورسالةً تركتْها قُبيلَ وفاتها أكدت فيها أنَّ الصور لا تخصها، وسألت النيابة العامة خالةَ الفتاة فقررت عِلمَها منها قُبيلَ وفاتها بشرائها القرص المتسبب في وفاتها منذ أسبوع، برفقة إحدى صديقاتها.

وعلى هذا أمرت النيابة العامة بطلب تحريات الشرطة حول الواقعة، وندب الطبيب الشرعي لتشريح جثمان المتوفاة بيانًا لسبب وفاتها، كما كلفت الجهة الفنية المختصة بفحص الصور المنسوبة للمتوفاة وهاتفها المحمول بيانًا للحقيقة.

وورد للنيابة العامة محضر من الشرطة أفاد بورود معلومات عن استخدام الشخصين اللذين اتهمهما والد المتوفاة صورَها الشخصية وابتزازها بها، مما عرَّضها لضغطٍ نفسيٍّ دفعها للانتحار، فأمرت النيابة العامة بضبط المتهميْنِ، وتمكنت أجهزة الأمن من ضبطهما وعرضهما على النيابة لاستجوابهما.

وبالتزامن مع ذلك انتقل فريقٌ من النيابة العامة لمعاينة مسكن المتوفاة وسؤال والدتها به لمرضها وتعذر تحركها، فضلًا عن تفتيش مسكنَي المتهميْنِ، وسؤالِ بعض صديقات المتوفاة.

وكانت قرية كفر يعقوب بدائرة مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية قد شهدت مصرع فتاة في العقد الثاني إثر تناولها قرص كيماوي يستخدم لحفظ الغلال “حبة الغلة السامة”، وأكد والدها أنها كانت تعاني من حالة نفسية سيئة لقيام بعض الأشخاص بابتزازها والتنمر ضدها وتشويه سمعتها من خلال صور مفبركة ونشرها وتداول صورتها عبر أهالي القرية.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى