شونلاين ايجيبت شبابيك وابواب UPVC

بورتريه بروباجندا نيوزفن

الفنان إبراهيم سعفان.. لم يحصل على دور البطولة إلا أنه ترك بصمة مميزة عالقة في الأذهان

نادين نجم الدين

كتبت_ نادين نجم الدين

_ واحد من أهم عمالقة الكوميديا.

_ لم يحصل على دور البطولة إلا أنه ترك بصمة مميزة عالقة في أذهان الكثيرين.

_ قال عنه أنيس منصور أنه قيمة كوميدية كبيرة في تاريخ السينما المصرية.

_ عشق الفن من خلال المسرح الديني بالأزهر.

_ علم فن الإلقاء للفنانة سعاد حسني.
أنه الفنان إبراهيم سعفان.

أسمه إبراهيم سعفان وُلد في يوم 26 مارس عام 1928 بحي درب سعفان في محافظة المنوفية، تعلم في كُتاب القرية و حفظ القرآن الكريم، تلقى تعليمه الابتدائي بعدها في مدرسة شبين الكوم الإبتدائية و حصل على البكالوريا، التحق بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر بعدها، وهناك أنضم إلي المسرح الديني بالكلية فقد عاشقاً للريحاني و المسرح منذ صغره فكان يألف و يخرج مسرحيات الأمر الذي أغضب زملائه منه إلا أنه أقنعهم أن الفن رسالة، وأقنعه الشيخ عبد الآخر أبو زيد بدخول المعهد الفنون المسرحية.

قدم في المعهد العالي للفنون المسرحية و تخرج منه عام 1955، عقب تخرجه عمل كمدرس للغة العربية بوزارة المعارف و التي ظل بها لمدة 15 عام،استمر حبه للمسرح و الفن بداخله، بدأت رحلته الفنية من خلال عمله في مسرح التليفزيون ثم إنضم لفرقة نجيب الريحاني وتتلمذ علي يديه لفترة قصيرة قبل رحيل الريحاني، و بعدها إنضم لفرقة عبد الرحمن الخميسي و الذي أسند إليه مهمة تعليم الإلقاء للفنانة سعاد حسني و تعليمها القراءة والكتابة.

تألق سعفان في المسرح و برع في تقديم أدواره و كان الجمهور ينتظر حضوره فقد قدم الكوميديا بطريقته الخاصة و الخفيفة التي أحبها جمهوره، و ظل يعمل بالمسرح حوالي 27 عام، فقد أعتبر المسرح بيته الأول و أن البداية الحقيقية لأي فنان يجب أن تكون من المسرح.

قدم إبراهيم سعفان أول أعماله السينمائية من خلال فيلم “حسن و نعيمة” قدم مجموعة من الأفلام بعدها و لمع اسمه و عُرف بخفة ظله و تقديم اللون الكوميدي بطريقته الخاصة،أشتهر بأداء شخصية المحامي، وصنفه بعض النقاد أنه من أفضل 10 ممثلين جسدو شخصية المحامي حتى لقبه النقاد”بالمحامي الفصيح”.

و قال عنه الناقد الفني طارق الشناوي أنه كان هدافاّ قادراً على تسجيل هدف من أول ثانية لظهوره، وقال عنه الكاتب الكبير أنيس منصور في مقال نٌشر بصحيفة الأخبار: “أنه قيمة كوميدية كبيرة في تاريخ السينما المصرية، و بالرغم من هذا النجاح لم يحصل على دور البطولة و لعب في الأدوار الصغيرة إلا أن أسمه مازال عالقاً في أذهان الجمهور حتى وقتنا هذا.

تزوج سعفان مرة واحدة من جارته، و بعد زواجه أنجب طفلاً لكنه توفي بسبب الجفاف و انجب بعدها ثلاثة آخرين و ماتوا بنفس المرض، و كان ذلك صدمة كبيرة له و حزن حزناً شديداً، و أنجب بعد ذلك أبنته رضا و بعدها نبوي ومحمد وخالد.

و ذكر أبنه خالد أن أبناء الفنان الذين توفوا بالجفاف، كانوا على مدار 4 سنوات و ليس عام واحد كما تذكر بعض المواقع.

تعرض إبراهيم سعفان للأصابة بمرض القلب و منعه الأطباء من الوقوف على المسرح لكنه كان عاشقاً له و ظل يواصل عمله وأستمر بالعمل به لمدة ثلاث سنوات.

وفي يوم 14 سبتمبر عام1982 أثناء تواجده بإمارة عجمان الإماراتية مع الفنان صلاح السعدني والفنان نبيل الحلفاوي لتصوير أحد المشاهد التليفزيونية تعرض لأزمة قلبية توفي على إثرها، ورحل عن عالمنا صانع البهجة والسعادة و عملاق كوميديا لن يأتي مثله.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى