شونلاين ايجيبت ابواب وشبابيك UPVC
شئون خارجية

متوفية تحصد 2397 صوتاً وتفوز بمقعد في البرلمان العراقي!

كتب: حسن عبد اللطيف 

عاصفة شديدة من الأنتقادات شهدتها مواقع التواصل الإجتماعي، بعد إعلان فوز المرشحة العراقية المتوفية أنسام مانوئيل أسكندر، في الانتخابات العامة العراقية، والتي توفيت منذ شهرين متأثرة بفيروس كورونا.

حيث ظهر اسم أنسام مانوئيل أسكندر، بين النواب الفائزين بالأصوات البرلمانية، عن الدائرة الانتخابية المسيحية بالانتخابات العراقية في بغداد، حيث حصدت 2397 صوتا.

ووفقا لصفحة تابعة المرشحة المتوفية أنسام، فإن السياسية الراحلة توفيت بسبب فيروس كورونا، ورفضت الصفحة اتهام الانتخابات بعدم النزاهة.

وأوضحت صفحة تابعة للراحلة تفاصيل الموضوع في منشور على فيسبوك: “حصلت أنسام على هذه الأصوات بالرغم من عدم وجودها، وذلك لأن الأمر يرشح إلى نقطتين، الأولى أنه هناك من كان يعلم بأنها قد انتقلت إلى رحمة الله مع ذلك تم انتخابها، تخليدا لها وبإيمانهم بها وعدم رغبتهم بذهاب أصواتهم سدى”.

“أما النقطة الثانية هي عدم معرفة الآخرين بوفاتها لذلك تم انتخابها لأنها صاحبة مسيرة مهنية قيمة، في مجال العمل وصاحبة مسيرة تعاونية في مجال الإنسانية ووقوفها جانب الشباب كان له تأثير كبير على الشباب”.

وبحسب سكاي نيوز، قالت نقية أسكندر، وهي عمة المرشحة المتوفية، “توفيت ابنة أخي أنسام في يوم 19 من شهر أغسطس الماضي، في العاصمة بغداد”.

وأضافت: “اسمها كان موجودا ضمن قوائم المرشحين، لكنها توفيت بعد طبع تلك القوائم واعتمادها، وهذا ليس خطأ المفوضية، كون الكثيرين من محبيها أثروا التصويت لها رغم وفاتها تخليدا لذكراها، والبعض الآخر أيضا ممن صوتوا لها لم يكونوا يعلمون بوفاتها”.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى