شونلاين ايجيبت ابواب وشبابيك UPVC
تكنولوجيا ومنوعات

احذر من أخطاء كلمات المرور الخاصة بك تجعل حساباتك في خطر

أمان البيانات أصبح من الأمور الهامة، في ظل انتشار عمليات القرصنة الالكترونية، وتشكل كلمات المرور أهمية بالغة، لانها تعتبر هي المدخل الرئيسي لبدء التعرض  لعملية قرصنة، مما يستوجب الحفاظ على هذه البيانات، من خلال كلمات مرور دون خطأ.

وفي هذا الشأن، أعدّ خبراء في شركة الأمن ال سيبراني N e x o r قائمة تضم أكثرَ الكلمات خطورة والأقل أماناً، والتي لا ينبغي استخدامها كاكلمات مرور للحسابات الإلكترونية.

و راوحت الخيارات الشائعة والخطيرة لكلمات المرور بين أسماء الكلاب الشائعة والبرامج التلفزيونية الشهيرة والفرق الرياضية، وفق تقرير نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

فقد حذر خبراء الأمن سيبراني من استخدام كلمات مرور مماثلة لهذه الاختيارات ما يجعل جميع حسابات الأشخاص على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي أو البريد الإلكتروني أو حتى الحسابات المصرفية مفتوحة و مباحة للاختراق من المجرمين الالكترونيين.

ونصحت شركة “نيكسور” بتغيير كلمات المرور تلك، على وجه السرعة، في حال كان الشخص يستخدم أياً منها، واستبدالها بكلمات مرور أكثر غموضاً لمنع اختراق الحسابات.

كما اعتبر الخبراء أن الاشتراك في بعض مواقع الإنترنت التي تتطلب إنشاء كلمات مرور تتميز بمجموعة من الأحرف والأرقام و الأحرف الفريدة، التي ربما يصعب تذكرها، فكرة جيدة يمكن اعتمادها لتحصين تلك الكلمات.

وأشاروا إلى أن خيار تمكين المصادقة الثنائية، والذي يتطلب تقديم المستخدم لجزء إضافي من المعلومات مثل رمز التعريف الشخصي المرسل عبر رسالة نصية، إلى جانب كلمة المرور الفريدة يعد من وسائل التأمين المهمة.

إلى ذلك، جدد خبراء الأمن السيبرانيى نصائحهم بشأن استخدام كلمات مرور يزيد طولها عن 12 حرفاً، وتفعيل ميزة المصادقة الثنائية، مع التحذير من عدم مشاركة أي معلومات شخصية أو حساسة عبر الهاتف والتحقق جيداً من الاتصالات المشبوهة طوال الوقت.

من جهتها، استشهدت سارة نولز، مستشارة الأمن في شركة نيكسور التي تعمل بالتعاون مع الحكومة والجيش البريطاني إنه لا يوجد تحصين لأي شخص كان ضد تهديد الهجمات الإلكترونية. وأشارت إلى أن مجرمي الإنترنت قاموا مؤخراً بانتحال صفة منظمة الصحة العالمية، والمركز الأميركي لمكافحة الأمراض، إضافة إلى الحكومة البريطانية أثناء جائحة كورونا.

وكشف المركز الوطني للأمن السيبراني البريطاني أن ما لا يقل عن 15% من سكان المملكة المتحدة يستخدمون اسم حيوان الأليف لديهم  ككلمة مرور للحسابات عبر الإنترنت.

فقد وجد استطلاع رأي أن 14% يستخدمون أسماء أفراد العائلة و 13% يستخدمون تاريخاً مهماً مثل عيد ميلاد و 6% يستخدمون فريقهم الرياضي المفضل.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى